نرحب بكم في أول مركز متخصص بالعلاج بالعسل ومنتجات النحل في الرياض

نتميز بإنتاج العسل حسب الطرق والأساليب العلمية التي تحفظ للعسل فوائده العلاجية لكي تستفيد منه الاستفادة المرجوة من استخدام العسل الطبيعي

كما حرصنا على توفير وإنتاج أنواع العسل التي تتمتع بأعلى قيمة علاجية مثل أنواع العسل المنتجة من النباتات الطبية ذات التأثير العلاجي السريع

كما أننا نفيد العميل بأفضل أنواع العسل المناسبة للمرض الذي يعاني منه بالإضافة إلى أفضل طرق الاستخدام التي تحقق له أسرع النتائج مستفيدين من خبرتنا الطويلة في هذا المجال

مقابلة التلفزيون السعودي مع صاحب المركز

العسل وحساسية الصدر

علاج أمراض الحساسية في الصدر



استطاع الطبيب الأمريكى " وليام بيترسون" أخصائي أمراض الحساسية بجامعة " آبوا الأمريكية " علاج 22 ألف مريض بالحساسية بمقدار ملعقة يومياً من عسل النحل الخام ، حيث أكد العسل فاعليته في 90% من الحالات . وفي حالات الإحساس بثقل الصدر والسعال وخشونة الصوت يفيد منقوع البصل مع العسل في جلي الصدر، وكذلك في علاج السعال الديكي. كما اثبت العسل فاعلية في حالة التهاب الشعب الهوائية.
وهناك بعض أنواع  من العسل فعاليتها أسرع من غيرها في تسكين وعلاج أمراض الصدر مثل عسل الكينا وعسل الحمضيات
وحتى يكون العسل ناجح في علاج الربو يجب أن  يكون غير معالج بتسخين أو تصفية أو تثقيل .

أفضل حل للتبول اللاإرادي عند الأطفال

التبول اللاإرادي

يعطى الطفل ملعقة صغيرة قبل النوم مباشرة وهي تؤثر باتجاهين :
أولاً ) أنها تسكن الجهاز العصبي عند الطفل .
ثانياً ) تمتص الماء كما تشير التجارب و تحتفظ به طيلة فترة النوم

وبهذا تستريح الكلى أيضاً , و ستعرف مع الوقت بالتجارب اختيار الوقت الذي يجب عليك فيه اللجوء إلى العسل إذ تتعرف على الأحوال التي تحمل الطفل على التبول في فراشه , فمثلاً بعد أن يكون قد لعب ألعاباً مثيرة , أو شرب ا لكثير من المرطبات , ففي هذه الحالة أعطه ملعقة صغيرة من العسل في المساء قبل ذهابه إلى النوم .

مع العسل الولادة بلا ألم

الولادة بلا ألم

استعمل أحد الأطباء الحقن العسلية في الوريد عند المخاض للحصول على ولادة بلا ألم وفسر ذلك بأن العسل يساعد الألياف الرحمية على القيام بالتقلصات اللازمة بسهولة .

وفي حال عدم توفر الحقن العسللية المحضرة بطيقة التصفية الفائقة فإننا ننصح بتناول 50 غرام من العسل محلول بالماء الدافئ كل ساعتين من بدء الطلق و حتى انتهاء الولادة و خروج المشيمة ويفضل عسل زهرة اليانسون .

العسل والكبد وتجارب الأطباء


إن نتائج عدة تجارب قام بها عدد من الأطباء والعلماء منهم الدكتور عادل قنديل وأسماء منير والعالم شيرم والعالم كوخ و غيرهم :
تؤكد كل هذه التجارب أن العسل هو أفضل العلاجات لأمراض الكبد على الإطلاق و خاصة بعد مزجه بقليل من غبار الطلع و الغذاء الملكي و يؤخذ عن طريق الفم ملعقتين ثلاث مرات أو أربع .
و يمكن في الحالات الخاصة حقن محاليل العسل المصفاة في الوريد تحت إشراف طبي .

أمل جديد لمرضى القدم السكرية

أعلن علماء أميركيون أن معالجة القروح السكرية بالعسل قد يحول دون بتر رجل المصابين بالسكري. وقد أطلقت باحثة في جامعة ويسكنسون اختباراً للتشجيع على استعمال العلاج بالعسل على نطاق واسع، بعدما ساعدت نحو 12 من مرضاها على تجنب بتر أرجلهم.



ويقوم العلاج على وضع طبقة كثيفة من العسل على القرحة بعد إزالة اللحم المتآكل والجراثيم.
وفي حديث لوكالة فرانس برس، قالت جينيفر ايدي البروفسورة في كلية الطب والصحة العامة في جامعة ويسكنسون أن العسل يقتل الجراثيم لأنه يحتوي على مادة الاسيد ويمنع الجرثومة من تعزيز مقاومتها للمضادات الحيوية.
وتوضح ايدي إن «هذه المسألة بالغة الأهمية للصحة العالمية». ويعاني المصابون بالسكري عادة من دوران دم بطيء وتراجع في القدرة على محاربة
الالتهاب. ومن الصعب جدا معالجة القرحة بحد ذاتها.
وتشير ايدي إلى أنه تتم عملية بتر كل 30 ثانية في العالم. وتتابع قائلة: «اذا استطعنا اثبات أن العسل يساعد على معالجة القرحة السكرية، يمكننا أن نعطي آمالاً جديدة للعديد من مرضى السكري، والحد من تكاليف هذا الداء ومعالجة مسألة مقاومة الجراثيم».
ويتم اللجوء إلى العلاج بالعسل حاليا لمعالجة ما يعرف بقرحة الفراش في نيوزيلندا وهو يعتبر شكلا من أشكال الطب البديل في أوروبا، إلا أنه يبدو منسيا في الولايات المتحدة. وقد سمعت ايدي عن العلاج بالعسل للمرة الأولى خلال دراستها الطب، حين قال أحد أساتذتها إن العلاج بالعسل هو الوحيد من بين جميع العلاجات القديمة الذي نجح حين قام باختباره.
وقد لجأت الباحثة إلى العلاج بالعسل كوسيلة اخيرة لمعالجة مصاب بالسكري يبلغ من العمر 79 عاما، والذي كان يعاني من إصابات عدة برجليه قاومت جميع العلاجات. وقالت: «لقد لجأت إلى العلاج بالعسل بعدما فشلت كل العلاجات الأخرى. وقد أوقفنا اعطاءه جميع المضادات الحيوية حين بدأنا العلاج بالعسل وحينها بدأت جراحه تلتئم بسرعة». وتأمل ايدي في انجاز الاختبار ونشر نتائجه بحلول 2008 أو 2009.

عسل النحل وفوائده للبشرة

للعسل فوائده على البشرة ، فمن مزاياه العلاجية والتجميلية التي أظهرتها الابحاث التى اجريت فى جامعه فلوريدا ، ان العسل له مكونات جعلته اكثر المضادات الحيويه في علاج اكثر الامراض وخاصة الحروق والطفح الجلدي.

ويحتوى العسل على الفتيامينات والمعادن والاحماض الامينية ، ومن الفيتامينات التى يحتويها العسل فيتامين "ب6" ، "الثيامين" ، "النياسين" ، "الريبوفين" ، "حامض البانتوثينيك" ، ويضاف الى هذه المجموعة فيتامين "ب" ايضا.

ويحتوى العسل على معادن منها الحديد ، المغنيزيوم ، النحاس ، المنغنيز ، الفسفور ، البوتاسيوم ، الصوديوم والزنك. العسل مقاوم للتأكسد "اي التحولات الكيميائية داخل الجسم والتى تؤمن الطاقه الضرورية للنشاطات الحيوية "التي قد تسبب بعض الامراض ، فالعسل يحتوى على مواد مقاومه للتأكسد يعرف اهمها بمادة "بينو سمبرين" العسل مضاد للجراثيم بحيث يعيق نموبعضها لعده اسباب اهمها: احتوائه على كميه عاليه من السكر الأمر الذى يحد من نسبه الماء المتوفرة لنمو هذه الاحياء المجهريه ايضا ارتفاع درجه الأحماض فيه.

يقابلها انخفاض محتواه من البروتينات مما يحرم البكتيريا من غاز النيتروجين الذى تحتاج اليه اثناء نموها لذلك يستعمل العسل لمعالجه الجروح الجلدية ، إذ أن قدرته على امتصاص الرطوبة من الهواء تساعد على الشفاء وتقي الجلد من اثر الجروح وتحول دون التصاق الضماد.

العسل عرفت مزاياه التجميلية منذ أيام كليوبترا ، ومازالت شائعة حتى ايامنا هذه ، كما ان خصائص العسل تجعله ملائما للاستعمال فى مستحضرات التجميل ومساحيق الزينة. ولذلك جربى استخدام العسل كمنظف للوجه ، وكقناع لشد الوجة ومرطبا للبشرة ، وملمعا للشعر ومعالجا لحب الشباب.

وهناك عدة اقنعه تستخدم لعلاج انواع البشره ومشاكلها ، فمثلا يعتبر قناع العسل بالزبادى كعلاج للبشرة الدهنية ، ويخلصها من البثور السوداء ويتم تحضير هذا القناع بوضع نصف كوب زبادي في طبق ، ويضاف إليه ملعقة عسل نحل ، ثم يترك هذا المزيج لمدة دقائق ويوضع بعد ذلك على الوجه ويغسل بالماء الدافئ ، كما يمكن وضع قناع من الزبادي فقط على الوجه لمدة ربع ساعة ثم يشطف بالماء الدافئ ، حيث يساعد هذا القناع في تنظيف الوجه ، وايضا هناك قناع لشد بشرة الوجه وجعل البشرة نضرة.تعددت استخدامات عسل النحل فلم يعد الأمر قاصراً على أكله أو التداوي به ، فقد بدأت شركات التجميل في استخدامه في كثير من منتجاتها ، وامتد الأمر ايضا إلى صالونات التجميل الراقية.

العسل وأمراض القلب وتجارب بعض العلماء

 الآفات القلبية الشديدة

يؤكد كولومب أن العسل يوسع الأوعية الإكليلية و يزيد من تروية العضلة القلبية و إن إعطاءه لفترة طويلة للمصابين بآفات قلبية شديدة و بمقدار 50 ـ 140 غرام يومياً يحسن الحالة العامة للمريض و يؤدي إلى اعتدال النبض و انتظام عمل القلب .
و يرى العالم كوخ والعالم لوت أن في العسل عامل يسمى العامل الغليكوتيلي يقوم باستخدام السكاكر من قبل عضلة القلب يؤدي بها إلى تحسن الدوران الإكليلي و تعدل الضغط الدموي كما أن له فعلاً منظماً لخوارج الانقباض غير المنتظمة .
كما أن لهذا العامل تأثيرات ضابطة لخوارج الانقباض فعالة جداً في معالجة تسرع القلب الاشتدادي .
و يلخص شيرت الحالات القلبية التي ينجع العسل في معالجتها بما يلي :
جميع حالات القصور التاجي الخفيفة , ويشاركه مع الديجيتال أو الستروفانتين  في الحالات الشديدة .
التهاب عضلة القلب مع تغير النظم أو التالي للدفتيريا , كما يعطى كعلاج مساعد عند إعطاء الهيتروزيدات المقوية للقلب .

عقب العمليات الجراحية كمنعش قلبي .

دراسات علمية عن علاقة العسل بمرض السكري وأمراض أخرى

·     

كشف عدد من الدراسات عن تحسن 81.1 % من مرضى البول السكري بتناول العسل، ونجاح مشتقات العسل في علاج مرض الصدفية بنسبة 86%، وأكدت تأثير الحبة السوداء الفعال في مكافحة فيروسات الجسم وعلاج حساسية الأنف.، ودور الحجامة في علاج فيروس الكبد "سي".
جاء ذلك في المؤتمر الدولي الأول للطب النبوي التطبيقي والذي نظمه مستشفى أبها الخاص بالتعاون مع الشؤون الصحية بالحرس الوطني، وإنشاء مركز للطب النبوي، وحث الجامعات والمؤسسات ذات العلاقة ومؤسسات البحث العلمي على إنشاء كراسي بحثية تتناول الجوانب المتعلقة بالطب النبوي، وإنشاء هيئة إسلامية للبراءات الفكرية، واعتماد أوقاف خاصة بدراسات الطب النبوي، ودعوة الكليات الصحية للاستفادة مما ورد في الطب النبوي، والتأكيد على تطبيق الضوابط الشرعية والأخلاقية والعلمية في البحوث المتعلقة بالطب النبوي.
حملت الجلسة الأولى عنوان "العسل وفوائده وأبحاث عن العسل "، وقارن المشرف على المركز القومي للبحوث بمصر الدكتور أحمد حجازي بين العسل السعودي والعسل المصري، فقال " قمنا بتقييم الكفاءة المضادة للميكروبات لـ 8 أنواع من العسل المختلفة، وهي 7 أنواع مصرية ونوع سعودي ضد 6 أنواع من البكتيريات، وكانت الأعسال المصرية المختلفة هي الأكاسيا والموالح والبرسيم والكسبرة والقطن والبلح والسمسم، بينما العسل السعودي كان عسل السدر"مشيرا إلى أن الدراسة أثبتت دور العسل في القضاء على البكتيريا.
علاج السكري بالعسل
وشرح عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية للغذاء والتغذية وأستاذ علوم الأغذية والتغذية الدكتور إبراهيم العريفي عن خواص منتجات النحل وأثرها على مرضى السكري فقال " تمت دراسة حالات مرضية لمرضى البول السكري المترددين على العيادات في السودان والسعودية، لدراسة تأثير منتجات نحل العسل وطلب منهم تناول منتجات نحل العسل، وأظهرت النتائج أن 81,1% من المرضى أكدوا حدوث تحسن بخصوص " كثرة التبول " بنسبه 17.8% بدون تغير، و1.1% اشتكوا من زيادة سوء الحالة ونسبة 40.3% بدون تغير، و6.2% يعانون من زيادة سوء هذه الحالة.
واستعرض الدكتور أغاريد أحمد الجمال الطريقة الجديدة لعلاج الصدفية للقدمين واليدين، وذلك بمزيج من مشتقات العسل فقال"بحثنا أكد أهمية الرجوع إلى المصادر الطبيعية لعلاج مرض مزمن مثل الصدفية، وقد استخدمت في هذا البحث مرهم صمغ العسل مع الصبار في علاج 50 حالة لـ 28 من الرجال و22 سيدة عام 2002 م حتى 2004، وأظهرت النتائج علاج 31 من الحالات بصورة ممتازة خلال هذه الفترة، و12 حالة بصورة جيدة، وبذلك أثبتت التجربة فعالية ونجاحا بنسبه 86%، ومن لم يستجب للعلاج كانت نسبتهم 14% "، مشيرا إلى أنه تم تسجيل هذا العلاج كدواء مصري فعال في علاج مرض الصدفية.
العسل والأسنان
وتحدث الدكتور فائز عبد الرزاق أيوب عن استخدام العكبر وصمغ النحل في مجالات طب الأسنان فقال "العكبر أحد الرانتجات الطبيعية المنتجة من قبل نحل العسل، وقد أجريت دراسة حوله شارك فيها 40 مريضا يشتكون من التقرحات القلاحية، وهذا النوع يعالج أيضا تقرحات الفم القلاحية الراجعة، واستعمل على شكل غسول لمدة خمس دقائق ثلاث مرات في اليوم وأظهرت النتائج التئام التقرح بنسبه 50% ".
وتحدث الدكتور خالد عسيري عن الطب العربي والطب الهندي، وأن هناك مليوني عشبه على وجه الأرض، والطب العربي استخدم 20 ألف عشبه فقط، والطب الهندي استخدم 15 ألف عشبة، والباقي أعشاب كثيرة لم تستخدم، ثم بين من البدائل الطبية ومنها الحبة السوداء وأثرها في علاج الملاريا، حيث لها أثر بنسبه 72% في علاج الملاريا كمثال.
وأشار الدكتور خالد إلى تأثير منتجات النحل في العسل لمرض السكر فقال إنّ له أثرا في خفض سكر الدم، وهو يحسن أعراض مرض السكري.
الحبة السوداء والحجامة
وفي جلسة أخرى كان عنوانها "الحبة السوداء والحجامة " بين الأستاذ بقسم جراحة الأورام السرطانية بجامعه الطب في ساوث كارولينا بالولايات المتحدة الأمريكية الدكتور محمد لبيب سالم الخصائص العلاجية والمناعية للحبة السوداء فقال" الحبة السوداء فعالة في مكافحة الفيروسات في الجسم، وأثبتت الدراسات أن المكونات النشطة لبذور الحبة السوداء لها خواص علاجية في الطب التقليدي والسريري، وذلك لما لها من الخواص المضادة للأكسدة".
وقال أستاذ الباطنة والحساسية والربو والمناعة بكلية الطب ورئيس قسم النواتج الطبيعية والطب البديل بجامعه الملك عبد العزيز بجده إن حساسية الأنف تصيب ما بين 10 إلى 20% من سكان العالم، وقد أثبتت الدراسات أن للحبة السوداء تأثيرات مختلفة على الجهاز المناعي ومضادة للحساسية، وكانت النتيجة أن علاج الحبة السوداء مقارنة بالعلاج بالمموه أدى إلى تحسن نسبي في الحكة بنسبه 44% بدل 38% والعطس 42% بدل 38%، واتضح أن حبه البركة لها فوائد علاجية مضادة للحساسية قد تخفف بعض أعراض حساسية الأنف.
علاج السكري بالحبة السوداء
وأوضح الأستاذ المشارك بقسم وظائف الأعضاء الدكتور عبد الله باموسى المرحلة الأولى لتجربه سريرية لعلاج مرض السكري من النوع الثاني باستخدام الحبة السوداء فقال "هناك دراسة لبحث تأثير الحبة السوداء على مستويات السكر والدهون في الدم لدى مرضى السكر، أجريت على 94من المرضى المصابين بالسكر من النوع الثاني، وكانت نتائج تلك التجارب بأنه يجب إعطاء الحبة السوداء بجرعة 2 جرام يوميا ولمدة 21 شهرا، وحتى يتم تخفيض السكر أخذ الجرعة عن طريق الفم، هذا بالنسبة للمجموعة الأولى، أما الثانية وهم المرضى المعالجون بمخفضات السكر عن طريق الفم والأنسولين استخدام الحبة السوداء لهم بشكل كبير".
الحجامة ومرضى الكبد
وتحدث أستاذ طب الأطفال بجامعه الملك عبد العزيز بجدة الدكتور سعد الصاعدي عن الدراسة البيولوجية الجزيئية للحجامة في مرضى الالتهاب الكبدي الفيروسي المزمن "سي " فقال "هذا البحث يهدف إلى دراسة تأثير الحجامة وتكرارها لمرات متعددة على وظائف الكبد وصورة الدم الكاملة لدى مرضى الالتهاب الكبدي الفيروسي المزمن "سي"، وأظهرت الدراسات وجود تحسن ملحوظ في أنزيمات الكبد عقب تكرار مرات الحجامة، وكذلك أظهرت الدراسة تأثير تعاقب مرات الحجامة في زيادة المناعة، ووجود زيادة مستمرة في عدد الصفائح الدموية بتكرار الحجامة، كما أن للحجامة تأثيرا على مستوى الهيموجلوبين في الدم، حيث كانت هناك زيادة متأرجحة حول المستويات الطبيعية في مختلف نقاط الحجامة، وكذلك الحجامة تقلل الحمل الفيروسي للحامض النووي الريبوزي.
وتحدث الأستاذ في كليه الطب في جامعه المنصورة الدكتور مجاهد محمد أبو المجد عن الحجامة وأثرها في علاج الروماتويد فقال "للحجامة تأثير إيجابي على كثير من الأعضاء الداخلية وأجهزة الجسم مثل الجهاز المناعي والكبد والبنكرياس والكلى، حيث أجري بحث على 80 مريضا من المترددين على عيادة القسم الداخلي من مرض الروماتويد المفصلي، وقد تم تقسيمهم إلى مجموعتين، الأولى حديثه التشخيص وبدون سابقه علاج طبي، والثانية سابقة التشخيص مع علاج طبي مستمر، وأثبت البحث أن الحجامة أسلوب علاجي بسيط وآمن وغير مكلف ماديا، وأظهر أن الحجامة لها دور علاجي في مرضى الروماتويد المفصلي، حيث إنها قللت نسبه الألم وتيبس المفاصل الصباحي وتورم المفاصل.

دراسة بريطانية : علاج الغرغرينا بالعسل

الجروح والقروح والغرغرينا


نشرت المجلة البريطانية للجراحة دراسة استعمل فيها العسل الطبيعي غير المصنع عند 59 مريضاَ مصاباَ بالجروح أو القروح وكان العلاج المعتاد بالمطهرات والمضادات الحيوية قد فشل عند 80 % من هؤلاء بعد معالجة مديدة استمرت ما بين شهر واحد إلى سنتين .
بعد تنظيف الجرح بالمحلول الملحي الفيزيولوجي وضع 15 – 30 سم3 من العسل الطازج غير المصنع يومياً على الجرح و كانت هذه التقرحات والجروح على الشكل التالي :
غرغرينا فورنير
13 حالة
جروح ناجمة عن الحروق
10حالات
قرحات استوائية
6 حالات
قرحات رضية
6 حالات
كانكروم أوريس
5 حالات
قرحات الاضطجاع
 4 حالات
قرحات سكرية
4 حالات
قرحة فقر الدم المنجلي
4 حالات
قرحات سرطانية
4 حالات
قرحات أخرى
حالتان .
وقد أظهرت الدراسة اختفاء الجراثيم تماماَ بعد أسبوع واحد من العلاج بالعسل و بدأت الأنسجة المتنخرة والمتوسفة بالافتراق عن جدار القرحات بحيث أمكن رفع هذه البقايا بواسطة الملقط دون أي ألم عند المرضى .
واختفت الوذمة المحيطة .
 وجفت التقرحات النازة .
واختفت الرائحة النتنة من التقرحات خلال أسبوع واحد من العلاج .
 ولم تحدث أية أعراض جانبية وأو ارتكاس تحسسي عند هؤلاء المرضى خلال فترة العلاج .

طريقة جديدة في العلاج بالعسل

قالت الدكتورة نادية نصر الدين خبيرة العلاج بعسل النحل إن آخر صيحة فى أنواع هذه العلاجات هو إنتاج عسل يقوم على تغذية النحل برحيق زهور الأعشاب الطبية وأهمها البردقوش وحبة البركة والريحان. وقالت الدكتورة نادية نصر الدين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن التجربة أثبتت أن هذا النوع من العسل الناتج عن تغذية النحل على زهور هذه الأعشاب يفيد فى علاج العديد من الأمراض بعضها من النوع الصعب. يتغذى النحل على زهور نوع واحد من الأعشاب لينتج عسلا يجمع بين فائدة العسل وفائدة العشب الطبى الذى تغذى النحل على رحيقه. 

قالت الدكتورة نادية نصر الدين الخبيرة في العلاج بعسل النحل إن آخر صيحة في أنواع هذه العلاجات هو إنتاج عسل يقوم على تغذية النحل برحيق زهور الأعشاب الطبية وأهمها البردقوش وحبة البركة والريحان. وقالت الدكتورة نادية نصر الدين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن التجربة أثبتت أن هذا النوع من العسل الناتج عن تغذية النحل على زهور هذه الأعشاب يفيد في علاج العديد من الأمراض بعضها من النوع الصعب. يتغذى على زهور نوع واحد من الأعشاب لينتج عسلا يجمع بين فائدة العسل وفائدة العشب الطبي الذى تغذى النحل على رحيقه. 

وقالت الدكتورة نصر الدين أن نوع العسل واستخداماته الطبية والعلاجية يرتبط بنوع الزهور التي تغذى عليها النحل ولهذه الزهور أنواع كثيرة منها مثلا زهور الليمون التي تحوى مادة الفارنسول التي تستخدم طبيا في تهدئة الأعصاب وعلاج الأرق وإلتهاب الشعب الهوائية. وأضافت أن العسل الناتج عن تغذية النحل على حبة البركة التي من أهم مكوناتها مادة النجلون يفيد في علاج السعال والاصابات الرئوية ويقوي جهاز المناعة وعضلة القلب ويحافظ على نسبة السكر في الدم وينشط الدورة الدموية. وأشارت إلى أن هناك أيضا عسل رحيق زهور البردقوش الذى يفيد في حالات الربو وحساسية الصدر وأمراض الكبد والمرارة الملتهبة كما أنه مهدئ للأعصاب. وقالت الدكتورة نصر الدين إن هناك أنواعًا اخرى متعددة مثل عسل الكزبرة وهو مزيل لتقلصات المعدة والأمعاء ويساعد على ازالة الإمساك كمادة ملينة ومفيد للقولون وطارد للغازات وكذلك عسل الموز الذى يحتوى على نسبة جيدة من الحديد والنحاس والبوتاسيوم والزنك ومفيد في حالات فقر الدم والأنيميا والإسهال المزمن. وقالت أن هناك أيضا أنواعا من العسل مأخوذة من النباتات العطرية مثل الريحان وهو مخفف لآلام المفاصل والروماتيزم ومفيد في علاج الحروق والجروح ويستخدم كقناع لتجديد خلايا البشرة. وأضافت أن النحل ينتج إلى جانب العسل أشياء أخرى مثل شمع العسل الذى يدخل في صناعات التجميل ولكن من الناحية العلاجية يفيد في علاج أمراض الجهاز التنفسي وهناك أيضا العسل الذى يفيد في علاج الحمى الروماتيزمية والتهاب الأعصاب وبعض الأمراض الجلدية.

وقالت الدكتورة نصر الدين أن هناك فائدة طبية لحبوب اللقاح التي يجمعها النحل من الأزهار ليتغذى عليها وهى تفيد في حالات سوء التغذية خاصة عند الاطفال لكنها تحتوى على نسبة كبيرة جدا من البروتينات إضافة الى إصابات القلب والأوعية الدموية والإرهاق العصبي والأرق وإلتهاب المفاصل والآلام الروماتيزمية. وأضافت أن صمغ النحل أو البروبوليس التي يستخدمها النحل في تضييق مداخل خلاياه وتثبيت الأقراص الشمعية في سقوف جحوره هي أفضل مضاد حيوي ضد أمراض الروماتيزم والجهاز التنفسي والأوعية الدموية وأمراض الجهاز الهضمي أما الغذاء الملكي فهو يفيد في علاج حالات متعددة مثل أعراض الضعف والإرهاق والأرق واضطرابات الجهاز العصبي وتصلب الشرايين والضعف الجنسي.

دراسات : العسل والعكبر لمرضى السرطان


في دراسة مخبرية نشرت في مجلة Phytomedicine في شهر نوفمبر 2005 ، ذكر الباحثون أن لخلاصة العكبر تأثيرا مضادا للسرطان ، وذلك بتركيزات عالية من العكبر ، إذ يحتوي على الفلافينويدات والأحماض الدهنية والأحماض العطرية ، واسترات هذه الأحماض . ويعزى لهذه الفلافينويدات التأثير المثبط للخلايا السرطانية .

ومن اليابان ظهرت دراسة أجريت على الفئران حيث أحدث الباحثون عندها تخربا في خلايا الكبد، فتبين أن إعطاء خلاصة العكبر البرازيلي كان له تأثير واق  من حدوث التخرب في الخلايا الكبدية . كما اكتشف الباحثون أيضا أن لبعض مكونات خلاصة العكبر تأثيرا واقيا عند الفئران من الإصابة بجرثوم الـ Helicobacter Pylori  ويتهم االأطباء هذا الجرثوم بأنه المسؤول عن حدوث سرطان المعدة .
وبعد اختبارات طويلة وجد الدكتور جلينز روند اختصاصي أمراض السرطان شيئاً غريباً في العسل، فقد لاحظ أن للعسل تأثيراً مدهشاً في علاج السرطان. ويقول إننا نستعمل العسل في علاج سرطان الجلد حيث يخترق الجلد ويعالج هذا السرطان بشكل تعجز عنه أفضل الأدوية
كذلك يؤكد أن كل الأدوية وقفت عاجزة أمام علاج القروح ولكننهم تمكنوا أخيراً من شفائها بالعسل. والشيء الذي يؤكده جميع المرضى الذين تمت معالجتهم بالعسل أنهم يحسون بسعادة أثناء العلاج، فلا آثار جانبية، ولا ألم.
فسبحان من من على عباده بهذا الغذاء البائع وأرشدهم إلى التداوي به في كتابه العزيز

مراسم زفاف ملكة النحل



مهمة ملكة النحل
عمل الملكة الحقيقي هو إنتاج البويضات، فالملكة هي الأنثى الوحيدة المكتملة جنسياً، أما العاملات فلم تكتمل الأعضاء الجنسية لديهن، ولا تقوم الملكة برعاية أبنائها ولكنها تعتمد على العاملات اللاتي يحضن صغار النحل ويطعمهن الطعام.
أما العاملات أنفسهن فهن اللاتي يقررن متى وأين يجمعن رحيق الأزهار،  وهن اللاتي يقررن متي تستبدل ملكتهن، وهن اللاتي يحددن متى يهاجرن في حشد كبير لتشكيل خلية جديدة فلا خلاف بين العاملات ولا صراع .
أما الذكر لا يستطيع سوى عدد قليل منهم في إنجاز مهمتهم في الحياة، ألا وهي تلقيح الملكة وتـتسبب عملية التزاوج هذه في موت الذكر الذي يؤدي إلى تلك المهمة، والحقيقة أنه لو لم يكن هناك ذكور لما أمكن حدوث الإخصاب، ولأدى ذلك إلى موت الخلية.
انتخاب ملكة جديدة
وعندما تموت الملكة تبدأ شغالات الشمع بناء عدد من الخلايا الملكية وهي ذات شكل مميز شبيه بإصبع القفاز، وتقوم الشغالات بتربية عدة يرقات ملكية في آن واحد بتلقيمها الغذاء الملكي، وما أن يتم فقس أول بيضة عن ملكة حتى تبدأ حملة قتل جماعية تستهدف جميع العذاري الملكات التي لم تنته من تطورها بعد، فالتشريعات في مملكة النحل تقضي بأن لا يبقي في المملكة الواحدة سوى ملكة واحدة فقط.
وأول ما تقوم به الملكة الجديدة ضمن استعدادها لرحلة الزفاف، وهو قتل منافساتها من الملكات، وإذا تصادف أن خرجت ملكتان في آن واحد فإنه يحدث بينهما نزال ينتهي بموت إحداهما.
يوم الزفاف الفعلي
وبعد أسبوع من الاستعداد والتجهيز تبدأ مراسم الزفاف الملكي، فتغادر الملكة الخلية وتحلق فوقها من جهات عديدة، كي لا تخطئ طريق الرجوع بعد الانتهاء من عملية التلقيح، ثم تقوم ببث عطرها الملكي الجذاب المثير، وترسل أنغامها الرنانة المغرية.
ويبدأ الطيران وتلحق بها الذكور بعزيمة ونشاط، وكلما أوشك أحدهم على اللحاق بها زادت سرعتها وارتفعت في الفضاء.
ويتساقط بعض الذكور واحداً تلو الآخر حين يعجزون عن اللحاق بها، ولا يبقى معها إلا قلة من الذكور، وهنا تنطلق بأقصى سرعة تستطيعها، وترتفع لأعلى مسافة يمكنها بلوغها، ويظفر بها أقواها بنية وأجلدها على تحمل المشاق ، ويتم تلقيحها وتنتهي مراسم الزفاف الملكي بعد 15 - 35 دقيقة من بدئها.
نهاية الزفاف وبداية حياة الأمومة
وتعود الملكة العروس جارة خلفها تركة عريسها الفقيد، الدالة على نجاح الزفاف، إذ ينفصل عضو التذكير ومعه جزء من أحشاء الذكر المسكين فور الانتهاء من التلقيح، وينـزف ذكر النحل المسكين حتى الموت، بينما تبادر الوصيفات إلى تنظيف الملكة مما علق بها، وتعم الفرحة أرجاء المملكة، وتبدأ العاملات بتجهيز عيون شمعية جديدة استعداداً لوضع البويضات فيها.

ويقدر العلماء أن الملكة تضع حوالي 200 - 250 ألف بويضة في الموسم الواحد، وتترك وراءها قرابة مليون بويضة.

أسرار العسـل تتجلى فـي الطب الـحـديث

أسرار العسل تتجلى فـي الطب الـحـديث
د. حسان شمسي باشا

ما نال العسل حقه من اهتمام الباحثين الغربيين خلال العقود الماضية مثلما نال خلال السنتين الماضيتين؛ فقد نشرت عشرات الدراسات العلمية خلال العامين المنصرمين، ولا يكاد يمر أسبوع إلا وتجد دراسة علمية رصينة حول العسل نشرت في المجلات العالمية الموثقة.

فالله ـ سبحانه وتعالى ـ يقول في كتابه العزيز: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِى مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِى مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِى سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَآءٌ لِّلنَّاسِ إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) سورة النحل 68 ـ 69. ووردت في السنة النبوية الشريفة عدة أحاديث تذكر فوائد العسل وتحدد أهميته في العلاج:

فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: (الشفاء في ثلاثة، شربة عسل، وشرطة مِحجم، وكيّة نار وأنهَى أمّتي عن الكيّ ) رواه البخاري. وعن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن ) رواه ابن ماجة والحاكم في صحيحه.

وقد أكدت الأبحاث العلمية الحديثة فوائد العسل في عدد من المجالات، ومن أحدث هذه الأبحاث، تلك التي قام بها أستاذ جامعي في جامعة waikato في نيوزيلندة، يدعى البروفيسور (بيتر مولان)، وقد قضى وزملاؤه في مخابر البحث عشرين عامًا في تجاربهم العلمية وفق شروط البحث العلمي السليم ـ على العسل، وخرجوا بعشرات الأبحاث العلمية التي نشرت في أشهر المجلات الطبية في العالم، نشر آخرها في شهر أبريل 2003م، ولم يكن هو الباحث الوحيد في هذا المجال؛ فقد قام عشرات الباحثين بنشر أبحاثهم أيضًا في مجال العسل.

وقلت في نفسي: يا سبحان الله، عالم غير مسلم، وربما لم يعلم بما جاء في القرآن الكريم، يقضي عشرين عامًا في البحث العلمي ليثبت فوائد العسل في علاج الجروح والقروح وغيرها، ثم ينشئ مراكز متخصصة لدراسة فوائد العسل على أمراض المعدة والربو وغير ذلك، وتسخّر له الإمكانات المادية للخروج بتلك الأبحاث، وهي ـ على ما أعتقد ـ من أكثر الأبحاث العلمية التي أجريت على العسل دقة وموضوعية، وهو الآن يحاضر في الجامعات الأمريكية حول العسل، ويستمع إليه المتخصصون بدهشة، بعد أن كانت أمريكا وأوروبا الغربية تتجاهل البحث في العسل. فخلال العشرين سنة الماضية كانت تنشر أبحاث قليلة متفرقة هنا وهناك. إلا أن هذا الباحث النيوزلندي قام بخدمات جُلَّى ـ ربما من حيث لا يدري ـ لإظهار الإعجاز القرآني في موضوع العسل.

وقد استعمل الإنسان العسل في علاج الأمراض منذ قديم الزمان. ومن الاعتقادات الشائعة بين الناس أن مُرَبّي النحل يعمّرون ويحيون حياة صحية مديدة أكثر من غيرهم.

ويذكر المؤرخون أن (فيثاغورث) صاحب نظرية فيثاغورث الشهيرة، قد عاش أكثر من تسعين عامًا، وكان طعامه يتألف من (الخبز والعسل). وأن أبا الطب (أبو قراط) الذي عمّر أكثر من 108 سنوات كان يأكل العسل يوميٌّا.

وفي حفل عشاء للاحتفال بعيد الميلاد المئوي ليوليوس روميليوس، سأله يوليوس قيصر عن سبب قوة صحته العقلية والجسمية حتى تلك السن المتأخرة، فأجاب: (العسل من الداخل والزيت من الخارج).

وقد يقول قائل: تذكرون أيها المسلمون أن قرآنكم جاء بأن في العسل شفاء: (فِيهِ شِفَآءٌ لِّلنَّاسِ)، ونحن نعلم أن كثيرًا من الأمم القديمة كالفراعنة واليونانيين والرومان كانوا يستعملون العسل في علاجاتهم، كما أن ذكر العسل قد ورد في الكتب السماوية السابقة، فأي إعجاز هنا؟ ونقول لهذا السائل: إن إعجاز آية النحل لا يكمن في ذكر أن العسل شفاء للناس فحسب، ولكن الإعجاز كله يكمن في ثلاثة أمور: الأول: أن الله تعالى لم يذكر العسل صراحة في الآية فقال: يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ )ولم يقل: (يخرج عسل) وترك الله تعالى للإنسان أن يدرس ماذا يخرج من النحل من عسل، وغذاء ملكي، وعكبر، وشمع، وسم نحل. يدرس خصائص هذه المواد ويعلم تركيبها، وهذه هي مرحلة التعرف.

الثاني: أن في هذا الذي يخرج من النحل شفاء: ففي العسل شفاء، وفي غذاء الملكة شفاء، وفي العكبر شفاء، وفي الشمع شفاء، حتى في سم النحل ذاته شفاء. وكيف يتأكد الإنسان أن في هذه المواد شفاء دون أن يبحث فيها ويتدبر، ويجري الدراسات والأبحاث، ليتعرف على الخصائص العلاجية الشافية لهذه المواد. أفي هذه المواد ما يقتل الجراثيم الفتاكة، أم بها مقو للمناعة، أم أنها تشفي العيون والجلد والأسنان، أم سوى ذلك؟ وهذه مرحلة البحث العلمي في المختبرات.

الثالث: قوله تعالى: (شِفَآءٌ لِّلنَّاسِ ) فلم يقل المولى ـ جل في علاه ـ شفاء لكل الناس، بل ترك الأمر مطلقًا ليبحث العلماء عن الأمراض التي جعل الله في هذه المواد لها شفاء.

وفي هذا حث للإنسان أن يقوم بإجراء الدراسات لمعرفة الناس الذين تَشفي أمراضَهم هذه المواد. في كلمات ثلاث (فِيهِ شِفَآءٌ لِّلنَّاسِ ) معجزات ومعجزات: لفت فيها النظر إلى ما يخرج من بطون النحل. ثم قال: إن في هذا وذاك شفاء. وترك الأمر لنا لنعرف من يَشفى بهذا ومن يَشفى بذاك.

في كلمات ثلاث أرسى الله تعالى قواعد البحث العلمي في الطب وعلم الأدوية. فحين يعتقد العلماء أن في نبات ما مادة دوائية، يدرسون تركيبها وخصائصها أولاً، ثم يجرون أبحاثًا في المختبرات، في الأنابيب وعلى حيوانات التجربة، ليتعرفوا على الخصائص الشافية فيها، وهذه هي المرحلة الثانية. ثم ينتقل البحث إلى الإنسان فتجرى الدراسات على أولئك المرضى الذين يمكن أن تكون لهم شفاء. ألم يختم الله تعالى آية النحل بقوله: (إِنَّ فِى ذَلِكَ لآيةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ).

وفي حديث العسل وقفات عديدة في أبحاث علمية نشرت خلال السنوات القليلة الماضية في مجلات طبية رصينة نقتطف منها هذه الدراسات.
الجراثيم لا تستطيع مقاومة العسل:
هذا هو عنوان مقال نشر في مجلة Lancet Infect Dis في شهر فبراير 2003م، أكد فيه الدكتور Dixon الفعالية القوية للعسل في السيطرة على عدد من الجراثيم التي لا تستطيع الصمود أمام العسل. ودعا الباحث إلى استخدام العسل في علاج الجروح والحروق(1).

يقول البروفيسور (مولان): (إن كل أنواع العسل تعمل في قتل الجراثيم، رغم أن بعضها قد يكون أكثر فعالية من غيرها، وأن العسل يمنع نمو الجراثيم، ويقضي على تلك الجراثيم الموجودة في الجروح)(2).
العسل عامل مهم لالتئام الجروح:
ذلك هو عنوان مقال نشر في مجلة J. Wound Ostomy Continence Nurs في شهر نوفمبر 2002م. يقول كاتب المقال الدكتور Lusby من جامعة (تشارلز تسرت) في استراليا: (رغم أن العسل قد استعمل كعلاج تقليدي في معالجة الجروح والحروق، إلا أن إدخاله كعلاج ضمن المعالجات الطبية الحديثة لم يكن معروفًا من قبل(3).

ويقول الدكتور Kingsley من مستشفى Devon في بريطانيا في مقال نشر في مجلة Br J Nurs في شهر ديسمبر 2001م: (لقد لفتت وسائل الإعلام أنظار الناس إلى فوائد العسل في علاج الجروح، حتى إن المرضى في بريطانيا أصبحوا يطالبون أطباءهم باستخدام العسل في علاج الجروح)(4).

وقد أظهر عدد من الدراسات العلمية أن العسل يمتلك خصائص مضادة للجراثيم في المختبر، كما أكد عدد من الدراسات السريرية أن استعمال العسل في علاج الجروح الملتهبة بشدة قد استطاع تطهير هذه الإنتانات الجرثومية والقضاء عليها، وعجّل في شفاء الجروح.

يقول البروفيسور (مولان) من جامعة Waikato في نيوزلندا: (كان علاج الجروح بالعسل أمرًا أساسيٌّا في القرون السابقة، ولكنه أصبح (موضة قديمة) عندما ظهرت المضادات الحيوية. ولكن مقاومة الجراثيم للمضادات الحيوية أخذت بالانتشار وأصبحت مشكلة طبية قائمة. ومن هنا كان بعث العسل من جديد في علاج تلك الحالات)(5).

وقد أكدت الدراسات المخبرية والسريرية أن العسل فعال تجاه عدد واسع من الجراثيم، وليس له أي تأثيرات جانبية ضارة على أنسجة الجرح. وإضافة إلى هذا فإنه يؤمّن تنظيفًا ذاتيٌّا سريعًا للجرح، ويزيل الرائحة منه، ويحفز نمو الأنسجة التي تُلئِم الجروح.

وإن خصائص العسل المضادة للالتهاب تخفف آلام الجروح بسرعة، كما تخفف من الوذمة المحيطة بالجرح، ومن خروج السوائل من الجرح Exudates، وتقلل من ظهور الندبات بعد شفاء الجروح.

وأشارت الأبحاث العلمية إلى أن خواص العسل الفيزيائية والكيميائية (مثل درجة الحموضة والتأثيرات الأُسموزية Osmotic) تلعب دورًا في فعاليته القاتلة للجراثيم. وإضافة إلى هذا فإن العسل يمتلك خواص مضادة للالتهابات anti ـ inflammatory activity ويحفز الاستجابات المناعية داخل الجرح، والنتيجة النهائية هي أن العسل يقاوم الإنتان الجرثومي، ويحفز الالتئام في الجروح والحروق والقروح.

ويضيف كاتب المقال أيضًا أنه قد تم الاعتراف مؤخرًا في استراليا طبيٌّا باستخدام نوعين من العسل (Medi Honey) و(Manuka Honey) لأغراض علاجية(6) (7).

العسل يثبط جرثومة العصيات الزرق (الزائفة):
يقول الدكتور Cooper في مقدمة بحثه الذي نشر في مجلة J Bur Care Rehabil في شهر ديسمبر 2002م: (لأنه لا يوجد علاج مثالي للحروق المصابة بإنتان جرثومي من نوع العصيات الزرق Pseudomonas aeruginosa فإن هناك حاجة ماسة للبحث عن وسائل أخرى فعالة لعلاج هذا الإنتان. والعسل علاج قديم للجروح، ولكن هناك أدلة متطورة تؤكد فعاليته كمضاد لجرثومة العصيات الزرق. وقد قام الدكتور Cooper وزملاؤه في جامعة كارديف في بريطانيا باختبار حساسية 17 سلالة من سلالات جرثومة العصيات الزرق تم عزلها من حروق مصابة بالإنتان، وذلك تجاه نوعين من أنواع العسل: الأول هو (Pasture Honey)، والثاني هو (Manuka Honey). وقد أكدت نتائج الدراسة أن كل السلالات الجرثومية السابقة الذكر قد استجابت للعلاج بالعسل وبتراكيز قليلة دون 10% (جم/مم). وليس هذا فحسب، بل إن كلا النوعين من العسل احتفظا بفعاليتهما القاتلة للجراثيم، حتى عندما تم تمديد المحلول لأكثر من عشرة أضعاف. وخلص الباحثون إلى القول بإن العسل، بفعاليته المضادة للجراثيم ـ قادر على أن يكون أحد الوسائل العلاجية الفعالة في معالجة الحروق المصابة بإنتان جرثومي بالعصيات الزرق(8).

وكانت نتائج بحث آخر نشر في مجلة J Appl Microbial عام 2002م، قد أكدت على فعالية استخدام العسل في علاج الجروح المصابة بالمكورات الإيجابية الغرام Gram Positive Cocci(9).

استخدام العسل كضماد للجروح:
ففي دراسة نشرت في مجلة Ann Plast Surg في شهر فبراير 2003م، وأجريت على 60 مريضًا هولنديٌّا مصابًا بجروح عميقة مختلفة؛ شملت الجروح المزمنة (21 مريضًا)، والجروح المعقدة (23 مريضًا)، وجروحًا ناجمة عن الرضوض الحادة (16 مريضًا).

أكد الباحثون أن استعمال العسل كان سهلاً في تطبيقه عند كل المرضى إلا واحدًا، وساعد في تنظيف الجروح، ولم يحدث أي تأثير جانبي لاستعماله في علاج تلك الجروح.

وذكر الباحثون أن العديد من الأطباء ما زال يتردد في استخدام العسل كعلاج موضعي للجروح، وذلك لأن البعض يعتقد أن استعمال العسل يبدو غير محبب بسبب لزوجته ودبقه(10).

وينصح الباحثون في مقال نشر في مجلة Arch Surgery عام 2000م ـ باستعمال العسل كواقٍ لحافة الجرح أثناء العمليات الجراحية التي تجرى على الأورام(11).

العسل والحروق:
وفي موضوع الحروق نشرت مجلة Burns عام 1996م دراسة على استعمال العسل في علاج الحروق. قسم المرضى إلى مجموعتين، كل منهما تشمل 50 مريضًا. عولجت المجموعة الأولى بالعسل، في حين عولجت المجموعة الثانية بوضع شرائح البطاطا المسلوقة على الحروق (كمادة طبيعية غير مؤذية). وتبين بنتائج الدراسة أن 90% من الحروق التي عولجت بالعسل أصبحت خالية من أي جراثيم خلال 7 أيام، وتم شفاء الحروق تمامًا في 15 يومًا بنسبة 100%. أما المجموعة الثانية التي عولجت بشرائح البطاطا فقد شفي فقط 50% منهم خلال 15 يومًا.

العسل غني بمضادات الأكسدة:
ففي دراسة نشرت في شهر مارس 2003م في مجلة J Agric Food Chem قارن الباحثون بين تأثير تناول 1.5غ/ كغم من وزن الجسم من شراب الذرة، أو من العسل على الفعالية المضادة للأكسدة. فقد ازدادت محتويات البلازما من مضادات الأكسدة الفينولية بنسبة أعلى بعد تناول العسل ـ عنها بعد تناول شراب الذرة. وقد أشارت الدراسة إلى أن مضادات الأكسدة الفينولية Phenolic الموجودة في العسل فعالة، ويمكن أن تزيد من مقاومة الجسم ضد الإجهاد التأكسدي Oxidative Stress.

ويقدر الباحثون أن الإنسان الأمريكي يتناول سنويٌّا ما يزيد على 70كغم من المُحَلِّيَات، ولهذا فإن استعمال العسل بدلاً من بعض المحليات sweeteners يمكن أن يؤدي إلى زيادة قوة جهاز المقاومة المضاد للأكسدة في جسم الإنسان. ويدعو الدكتور Schramm الأمريكيين إلى استخدام العسل بدلاً من جزء من المحليات المستخدمة يوميٌّا في تحلية الطعام(12).

وفي دراسة حديثة أجريت في فرنسا ونشرت في مجلة J Nutr في شهر نوفمبر 2002م، وأجريت على الفئران التي أعطيت غذاء يحتوي على 65جم/100جم من النشويات على صورة نشاء القمح أو على مزيج من الفركتوز مع الجلوكوز أو على غذاء يحتوي على العسل. وتبين للباحثين أن الفئران التي غذيت على العسل كان لديها مستوى أعلى من مضادات الأكسدة مثل (ألفا توكفرول وغيره). وكانت قلوبها أقل تعرضًا لتأكسد الدهون فيها. ويعلق الباحثون في ختام بحثهم أن الحاجة ماسة لإجراء المزيد من الدراسات لمعرفة الآلية التي يمارس بها العسل خصائصه المضادة للأكسدة(13).

وفي دراسة أخرى قدمت في شهر نوفمبر في مؤتمر Experimental Biology في أورلاندو في 4/4/2001م، استخدم العسل كمصدر للسكريات أثناء التمارين الرياضية في مسابقات ركوب الدراجات، فأُعطي تسعة متسابقين إحدى ثلاث مواد مغذية إضافية (إما العسل، أو محلول السكر، أو محلول خال من السعرات الحرارية) كل أسبوع، ولمدة ثلاثة أسابيع. وأجري فحص القدرة على التحمل كل أسبوع، وشمل هذا الفحص ركوب الدراجة لمسافة 64كم. وقد استطاع الذين تناولوا العسل أن يختصروا مدة قطع تلك المسافة بثلاث دقائق (بالمقارنة مع الذين لم يتناولوا العسل)، كما زاد تناول العسل من قدرة التحمل على ركوب الدراجة بنسبة 6%. وبالطبع فإن هذه الفروق البسيطة لها أهمية كبرى في السباقات الرياضية.

العسل وصحة الفم:
أكد البروفيسور (مولن) في مقال نشر في مجلة Gen Dent في شهر ديسمبر 2001م ـ أن العسل يمكن أن يلعب دورًا في علاج أمراض اللثة، وتقرحات الفم، ومشكلات أخرى في الفم، وذلك بسبب خصائص العسل المضادة للجراثيم(14).

العسل.. في علاج التهاب الأغشية المخاطية الشعاعي:

وفي دراسة حديثة نشرت في مجلة Support Care Cancer في شهر أبريل 2003م، وأجريت على أربعين مريضًا مصابًا بسرطان في الرأس والرقبة، ويحتاجون إلى معالجة شعاعية ـ قُسّم المرضى إلى مجموعتين، أعطيت الأولى منهما المعالجة الشعاعية، وأما الثانية فأعطيت المعالجة الشعاعية بعد تطبيق العسل موضعيٌّا داخل الفم. فقد أوصي المرضى بتناول 20جرامًا من العسل الصافي قبل المعالجة الشعاعية بـ: 15 دقيقة ، ثم بعد إعطاء الأشعة بـ: 15 دقيقة، ثم بعد 6 ساعات من المعالجة بالأشعة. وأظهرت الدراسة انخفاضًا شديدًا في معدل حدوث التهاب الأغشية المخاطية عند الذين استعملوا العسل (75% في المجموعة الأولى، مقابل 20% في المجموعة الثانية).

وخلص الباحثون إلى القول بأن إعطاء العسل موضعيٌّا أثناء المعالجة الشعاعية، طريقة علاجية فعالة وغير مكلفة لمنع حدوث التهاب الأغشية المخاطية في الفم. ويستحق الأمر إجراء دراسات أكبر وفي مراكز متعددة لتأكيد نتائج هذه الدراسة(15).

العسل في التهاب المعدة والأمعاء:
ففي دراسة نشـــرت بمجلة Pharmacol Res عام 2001م ـ أثبت البـاحثون أن العسـل يمكـن أن يســاعد في علاج التهاب المعـــدة، فقــد أعطيت مجمـوعة من الفئران الكحول لإحــداث تخــريشــات وأذيات في المعدة، ثم أعطيت مجمـــوعة أخرى العسل قبل إعطائها الكحول، فتبين أن العسل استطاع أن يمنع حدوث الأذيات المعدية الناجمة عن الكحول(16).وكانت دراسة سابقة نشرت في المجلة الإسكندنافية للأمراض الهضمية عام 1991م قد أظهرت نتائج مماثلة.

كما قام الباحثون بإجراء دراسة أخرى حول تأثير العسل الطبيعي على الجـرثوم الـــذي ثبت أنـــه يمكــن أن يســــبب قرحة المعدة أو التهاب المعدة والتي تدعى جرثومة Helicobacter Pylori ـ فتبين أن إعطـــاء محلــــول من العسل بتركيز 20% قد استطاع تثبيط ذلك الجرثوم في أطباق المختبر. وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة Trop. Gastroent عام 1991م. ويحتاج الأمر إلى إجراء دراسات على الإنسان.

ومن أوائل الأحاديث التي استوقفتني في موضوع الطب النبوي حديث رواه البخاري ومسلم فقد جاء رَجُلٌ إلى النَّبِيِّ ـ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ فَقَالَ:

إِنَّ أَخِي استطْلَقَ بَطْنُهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم: (اسْقِهِ عَسَلاً )، فَسَقَاهُ، ثُمَّ جَاءَهُ فَقَالَ: إِنِّي سَقَيْتُهُ عَسَلاً فَلَمْ يَزِدْهُ إِلا استطْلاقًا، فَقَالَ لَهُ ثَلاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ جَاءَ الرَّابِعَةَ فَقَال: (اسْقِهِ عَسَلاً ) فَقَالَ: لَقَدْ سَقَيْتُهُ فَلَمْ يَزِدْهُ إِلا استطْلاقًا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم: (صَدَقَ اللَّهُ وَكَذَبَ بَطْنُ أَخِيكَ )، فَسَقَاهُ فَبَرَأَ.

فقد نشرت مجلة B M J الإنجليزية الشهيرة عام 1985م دراسة على 169 طفلاً مصابًا بالتهاب المعدة والأمعاء.

وأعطي 80 طفلاً المحلول العادي مضافًا إليه 50مل من العسل بدلاً من سكر العنب (الجلوكوز).

ووجد الباحثون أن الإسهال الناجم عن التهاب المعدة والأمعاء استمر 93 ساعة عند الذين لم يعطوا العسل، في حين شفي الذين أعطوا العسل في وقت أقصر (58 ساعة).
هل للعسل دور في علاج التهاب القولون؟
سؤال طرحه الباحثون من جامعة استنبول، ونشروا نتائج بحثهم في مجلة Dig Surg عام 2002م، وقد أثبت الباحثون أن إعطاء محلول العسل عبر الشرج إلى القولون يعادل في فائدته العلاج بالكورتيزون عند فئران أُحدِث عندها التهاب في القولون. ولكن يعقّب الباحثون على أن هذا الأمر يحتاج إلى المزيد من الأبحاث قبل ثبوته(17).

كمــا أن دراســـة أخـــرى نشـــرت في مجلة Eur J obstet Gynecol Reprod Biol في شهر سبتمبر 2002م ـ أشارت إلى أن إعطاء العسل داخل صفاق البطن للفئران ـ أحدث عندها جروح في البطن وأدى إلى الإقلال من حدوث الالتصاقات داخل الصفاق البريتوني، ولكنها دراسة مبدئية أجريت على الفئران(18).

العسل.. وقاية من التهاب القولون:
هل يمكن للعسل أن يقي من حدوث التهاب القولون عند الفئران؟ هذا هو السؤال الذي طرحه باحثون في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، حيث قاموا بإحداث التهاب القولون عند الفئران بتخريشه بحمض الخل بعد أن أعطيت الفئران العسل والجلوكوز والفركتوز عن طريق الفم والشرج لمدة أربعة أيام. وتبين للباحثين أن العسل قام بدور جيد في وقاية القولون من التخرشات التي يمكن أن يحدثها حمض الخل(19).

العسل وقشرة الرأس:
بما أن للعسل تأثيرًا قاتلاً للجراثيم، ومضادٌّا للفطور، ومضادٌّا للأكسدة، وبما أنه يتمتع بقيمة غذائية عالية ـ فقد قام باحث يدعى الدكتور (Al ـ Waili) بإجراء دراسة لمعرفة تأثير العسل في معالجة التهاب الجلد الدهني وقشرة الرأس.

ونشرت نتائج دراسته في مجلة Eur J Med Res عام 2001م. فقد درس ثلاثين مريضًا مصابًا بالتهاب الجلد الدهني المزمن الذي يصيب فروة الرأس والوجه ومقدم الصدر. وكان عشرون منهم من النساء، وعشرة من الرجال، وتراوحت أعمارهم بين 15 و60 عامًا.

وكانت الآفات الجلدية عندهم تطرح قشورًا بيضاء فوق سطح جلدي محمر. وقد طلب من المرضى وضع محلول ممدد من العسل (90% عسل ممدد في ماء دافئ) كل يومين على المناطق المصابة في الرأس والوجه مع فرك لطيف يستمر من 2 ـ 3 دقائق.

ويترك العسل لمدة ثلاث ساعات قبل غسل العسل بالماء الدافئ. وقد تابع الباحث هؤلاء المرضى يوميٌّا من حيث شكواهم من الحكة والتقشر وسقوط الشعر. واستمر العلاج لمدة 4 أسابيع، وقد استجاب كل المرضى بشكل جيد جدٌّا لهذا العلاج. فقد اختفت الحكة والتقشر خلال أسبوع واحد. كما أن الآفات الجلدية قد شفيت خلال أسبوعين.

ثم تابع المرضى لمدة ستة أشهر أخرى على أن يطبقوا العسل على المنطقة المصابة مرة واحدة في الأسبوع. ولاحظ الباحث أنه لم يحدث نكس في الأعراض عند أي من الـ 15 مريضًا الذين طبقوا العسل موضعيٌّا على مكان الالتهاب الجلدي الدهني مرة واحدة كل أسبوع، في حين عادت الآفات الجلدية للظهور خلال شهرين إلى أربعة أشهر عند 12 مريضًا من أصل 15 مريضًا توقفوا عن العلاج بالعسل.

واستنتج الباحث في ختام دراسته أن العلاج بالعسل موضعيٌّا يمكن أن يحسن أعراض التهاب الجلد الدهني بشكل كبير، ويمنع انتكاس الأعراض إذا ما طبق مرة كل أسبوع(2).

وصدق المولى تعالى حيث يقول: (ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) (69) سورة النحل

الصدر : الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

من إعجازات مملكة النحل وسبب موت النحلة عند لدغ البشر


تعتبر مملكة النحل واحدة من أعظم الممالك على الأرض والأكثر تنظيما، كل فرد فيها يقوم بواجبه الذي خلق الله من أجله، ولا مجال للتقصير أو التخاذل.
وشرح الدكتور محمدي عبد الحميد مؤسس أول مدرسة عملية للعلاج بلسع النحل، أهم سمات مملكة النحل وبعض الإعجازات.
و في بداية الأمر قام "محمدي" بنفخ الدخان على الخلايا قبل فتحها وذلك لتهدئة النحل ورؤية الخلية عن.
وقال في لقائه مع "البوابة نيوز": "في بداية الخلية يتم وضع شمع أساس بكل برواز وذلك من أجل أن يتخذه النحل أساسًا له يبني عليه مملكته، وأن كل خلية تحكمها ملكة واحدة يتضاعف حجمها عن حجم النحل الشغالات وكل وظيفتها أن تضع البيض، وأن بيت النحل الذكر " العين السداسية " يكون حجمها أكبر واعلى ارتفاعًا من العين السداسية الخاصة بالنحل الشغالات".
وتابع: "يقوم النحل بغلق عيون حبوب اللقاح واليرقات "بغشاء مسامي" لونه بني غامق ولذلك لكي تستطيع التنفس بينما يتم غلق عيون العسل السداسية "بغشاء غير مسامي" لونه بني فاتح لعدم تلوث العسل عن طريق الهواء، وبعد فترة وجيزة تتحول اليرقة إلى حشرة أسفل الغشاء المسامي فتقوم بالخروج مباشرة لممارسة دورها في المملكة، أيضا عند عثور أحد أفراد النحل على رحيق يقوم بالتراقص أو الاهتزاز وذلك لبعث رسالة إلى بقية أفراد المملكة أنه تم العثور على رحيق، ومن بين الظواهر المختلفة للنحل هو أن يقوم بصنع مادة صلبة للإغلاق بين البراويز داخل الخلية وهي إحدى منتجات النحل التي تساعد على تقوية مناعة الإنسان، ورغم أن النحل يكرث حياته كلها من أجل العمل للخلية إلا أنه لا يتردد في التضحية بنفسه في حالة الهجوم أو الدفاع عن نفسه أو عن الخلية، حيث تموت النحلة بعد لسعها للدخلاء وذلك بسبب انفصال جزء من أنسجة معدتها أثناء اللسع، وليس فقط انفصال الشوكة".

المصدر : صحيفة البوابة المصرية

دراسة أمريكية عن بعض فوائد عسل النحل

كشفت دراسة أمريكية جديدة أن عسل النحل الطبيعى ضرورى لصحة الإنسان ويساعد على إطالة العمر لأنه يساعد فى تحسين عمل معظم أجهزة الجسم الداخلية، ويحسن تركيب الدم ومنظومة المناعة ويعتبر مصدرا مهما للطاقة ويمنع الشيخوخة المبكرة.

إضافة لهذا، للعسل خواص مضادة للبكتريا وخواص علاجية، لذلك ينتشر استخدامه فى الطب الشعبى والتقليدى. كما يحسن العسل الوظائف الفيسيولوجية للجسم، لذلك يدخل فى علاج مختلف الأمراض التى تصيب الجسم.
وأوضحت الدراسة أن السكر الموجود فى العسل يختلف عن السكر الذى نستخدمه فى حياتنا اليومية، لذلك يمكن استخدامه بدلا من الشيكولاتة والمياه الغازية المختلفة للتخلص من الوزن الزائد.
بسبب التجانس الفريد لكمية سكر الفركتوز والجلوكوز فيه، يساعد الجسم فى تنظيم مستوى السكر فى الدم ويخفض مستوى الكوليسترول فى الدم.
فيما أكدت الدراسة أن المواد المضادة للأكسدة ومركبات الفلافونويد الموجودة فى العسل تساعد فى الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، فقد بينت نتائج البحوث التى أجريت بهذا الشأن أن العسل يبطئ عملية تأكسد الكوليسترول فى الدم، أى يمنع الإصابة بالجلطة الدماغية.
المصدر : صحيفة الشروق المصرية

ملعقة عسل قبل النوم ثورة في أبحاث إنقاص الوزن


كشفت أبحاث حديثة في علوم التغذية قام بها “مايك ماك إنيس” نتيجة أن العسل هو الطعام المثالي لإنقاص الوزن، وبإتباع برنامج يعتمد على العسل كمكون أساسي يمكن إنقاص الوزن بفاعلية كبيرة.
يحتوى العسل على مزيج فريد من السكريات الطبيعية التي تقوم بعمليات أيضية داخل الجسم لتوليد الطاقة تجعل المتبع لنظام حمية معين غير مضطر للاحتياج للسكر كما في برامج إنقاص الوزن المعتادة، كما أنها تجعله يتخلى عن أطعمة إنقاص الوزن المرتفعة الثمن وعن خطط التجويع الصعبة. الجسم يتمكن، بمساعدة العسل الذي لا ينتج سعرات حرارية، من حرق الدهون أثناء النوم، وبسهولة يمكن إنقاص 1.5 كغم من وزن الجسم أسبوعيا.

ويوضح مايك أنه بإتباع برنامج يعتمد على العسل في تجهيز المأكولات بدلا من السكر المعتاد يمكن الاستمتاع بالوجبات الشهية مع العائلة وتناول الأطعمة المحظورة في برامج إنقاص الوزن المعتادة، مثل حلوى البودينج والخبز والكعك والبسكويت، وبإحلال العسل محل السكر في الطعام وتناول ملعقة كبيرة منه في مشروب ساخن قبل الذهاب إلى النوم يساعد المخ في التخلي عن آلية الاحتياج للسكر التي تفسد أية برامج لإنقاص الوزن.
وعن طبيعة ما يحدث من تفاعلات داخل أجسادنا يعتقد مايك أن السبب الرئيسي في زيادة وزن الجسم يكمن في تناول الكثير جدا من السكر الموجود في الاطعمة المعتادة، وحتى في الأطعمة التي من المفترض أنها قليلة الدسم يوجد بها أيضا سكر غير ملحوظ، كما في الدقيق الأبيض (الذي يحوله الجسم لاحقا إلى سكر)، هذا كله يعني أن معدلات السكر في الدم ترتفع طوال اليوم إلى أعلى المستويات ويتعامل الجسم مع هذا الارتفاع بإطلاق هرمون “الأنسولين” الذي يقوم بفصل هذا السكر من الدم وتخزينه على هيئة دهون، ومع اتباع نظام حمية معين يشعر المخ بنقص السكر، مما يجعل المواظبة على برامج إنقاص الوزن أمرا غاية في الصعوبة.
ويوضح مايك أن كل خلية من خلايا المخ البشري محاطة بعشرة أو أكثر من الخلايا الأخرى المغذية لها والتي تعرف بالعربية باسم “الخلايا الدبقية” التي تراقب وتتحكم في مستويات السكر في الدم. ومع اختلال كميات السكر في برامج انقاص الوزن يرسل المخ اشارات بالاحتياج إلى كميات سكر إضافية مما يجعل الشخص يريد الانتهاء من عبوة البسكويت في يده أو تناول قطعة كيك إضافية أو الرغبة في شرب كوب من الشاي المحلى بعد الأكل.
ومع تناول ملعقة كبيرة من العسل في مشروب ساخن قبل النوم يعتقد مايك أن ذلك يكفي للحد من التوترات الليلية ويسمح للجسد بالنوم بطريقة أفضل حتى يتمكن من حرق الدهون بطريقة طبيعية. وبالرغم من أن أغلب خبراء برامج إنقاص الوزن يصنفون العسل كطعام سئ في مرتبة واحدة مع سكر المائدة لاحتوائه على عنصري الفركتوز وسكر القصب، إلا أن مايك مقتنع بأن تأثير العسل عكسي تماما، فمئات العناصر الغذائية المتناهية الصغر الموجودة في كل ملعقة عسل تغير من طريقة تفاعل المادة مع جهازنا الهضمي، وعند شرب كوب شاي محلى بالعسل، أو حتى خلط العسل مع الزبادي، فإن سكر العسل يتفاعل داخل الجسم بطريقة تختلف تماما عن السكر الأبيض، وهذا يعني أن العسل يجعل “الخلايا الدبقية” توقف عملها في إرسال إشارات للمخ بالإحتياج إلى معدلات أكبر من السكر.
ومع المواظبة على بعض القواعد الذهبية يمكن إنقاص الوزن بمعدلات كبيرة مع الحفاظ على الأكل بصورة طبيعية : وهذه القواعد تشمل الآتي :- إحلال العسل محل السكر – الإبتعاد عن مأكولات الشارع السريعة – الابتعاد عن الكربوهيدرات يوم واحد في الأسبوع ( الخبز- المكرونات – الدقيق – البقوليات ..) – الإبتعاد عن البطاطس نهائيا – قطعتان من الفاكهة كل يوم – البروتينات في كل وجبة  – تناول الخضروات والسلطات بكثرة  – اختيار المنتجات كاملة الدسم.
سيريان تلغراف